×
كيفاش تتحول الأطعمة لطاقة فجسم الكائنات الحية؟
January 9, 2020
علوم

جميع أطراف الجسم سواء الدماغ أو القلب أو العضلات أو باقي الأعضاء، تتحتاج الطاقة باش تخدم وتستمر، هاد الطاقة تتجي من الأطعمة لي تندخلو للجسم ديالنا.

أجسامنا تتهضم الطعام اللي تناكلو بعد ما تتخلطو مع السوائل (الأحماض والإنزيمات) لي فالمعدة. ملي المعدة تتهضم الماكلة ، فالكربوهيدرات (السكريات والنشويات) لي فالطعام تتحول لنوع آخر من السكر تيتسمى الجلوكوز C6H12O6 Glucose .

المعدة والأمعاء الدقيقة تيمتصو الجلوكوز و تيطلقوه فالمجرى ديال الدم، بمجرد دخول مجرى الدم ، يمكن للجسم أنو يستخدم الجلوكوز مباشرة باش يحصل على الطاقة أو يخزنو حتى يحتاج ليه من بعد.

الجسم تيحتاج الأنسولين باش يخزن الجلوكوز باش يحصل على الطاقة. بلا الأنسولين ، تيبقى الجلوكوز في الدم ، و المستوى ديال السكر فالدم تيبقى مرتفع.

كيفاش الجسم تينتج الأنسولين ؟

الأنسولين هو واحد الهرمون الصيغة الجزيئية ديالو هي C257H383N65O77S6 تتنتجو الخلايا بيطا فالبنكرياس، هاد الخلايا بيطا حساسين بزاف لكمية الكليكوز فالدم. عادة الخلايا بيطا تتقلب مستوى الكليكوز فالدم كل بضع ثواني وتتحسس وقتاش خصها تسرع أو تبطأ كمية الأنسولين لي تتنتج وتتطلق فمجرى الدم. ملي شي واحد تياكل شي حاجة عامرة بزاف بالكاربوهيدرات، بحال طرف ديال الخبز، مستوى الكليكوز فالدم تيرتفع و الخلايا بيطا تتحفز البنكرياس باش باش يحرر الانسولين فمجرى الدم.

الأنسولين تيفتح "البيبان" ديال الخلايا

ملي الأنسولين تيتحرر من البنكرياس، تينتاقل فالدم باش يوصل لخلايا الجسم وتيحفز الخلايا عبر مستقبلات الأنسولين باش تفتح البيبان ديالها باش يدخل الجليكوز فيها. ملي تيدخل للجليكوز للداخل ديال الخلية ، الخلية تتحول الجليكوز لطاقة باش تستخدمها مباشرة أو تخزنها.

الجلوكوز (مرموز ليه ب دوائر بنفسجية) تيدخل لداخل الخلية

موازنة الأنسولين و السكر فالدم

ارتفاع وانخفاض الأنسولين والسكر فالدم تيوقع بزاف المرات بنهار وبالليل. كمية الجليكوز والأنسولين فمجرى الدم ديالنا مرتبطة بوقتاش كلينا و شحال الكمية لي كلناها. ملي الجسم تيكون خدام كما ينبغي، تيكون قادر يخلي السكر لي فالدم فالمستوى العادي، لي تيكون بين 70 و 120 ملغ فديسلتر يعني بين 70mg/dl و 120mg/dl .
مع ذلك، حتى الناس لي ما مراضش بالسكري، مستويات السكر لي فالدم تقدر ترتفع وتوصل ل 180mg/dl فوقت الماكلة أو بعدها. بعد جوج ساعات بعد الماكلة، مستويات السكر فالدم خصها ولابد تهبط لقل من 140mg/dl . بعد الماكلة بعدة ساعات السكر فالدم يقدر يهبط حتى ل 70mg/dl.
استعمال الجليكوز من أجل الطاقة و الحفاظ على توازن كمية الأنسولين بلا تفريط أو إفراط ، هي الطريقة لي تتجعل الجسم محافظ على الطاقة باش يستمر فالحياة ، يخدم ، يلعب ، ويقوم بالمهام ديالو واخا فوقت النعاس.

الأنسلين تيساعد الجسم أنه يخزن كليكوز إضافي

الأنسلين تيساعد الخلايا أنها تحول الكليكوز لطاقة، وتيساعد الجسم أنه يخزن كليكوز إضافي باش يستعملو فوقت الحاجة. على سبيل المثال، إذا تناولت بزاف ديال الماكلة و الجسم مكانش محتاج لبزاف ديال الكليكوز مباشرة ، فالأنسلين تيساعد الجسم أنه يخزن الكليكوز الزايد فالخلايا.
الأنسولين تيدير هادشي بأنه تيحول الماكلة الزائدة لحزم كبيرة من الكليكوز سميتها الكليكوجين. هاد الكليكوجين تيتخزن فالكبدة و العضلات.

الأنسولين أيضا تيساعد الجسم باش يخزن الدهون والبروتينات. تقريبا كاع الخلايا فالجسم تتحتاج البروتينات باش تدير خدمتها. الجسم تيحتاج الدهون باش يحمي الأعصاب وباش ينتج بزاف الأنواع ديال الهرمونات. الجسم يقدر يستعمل الدهون كمصدر للطاقة.

كيفاش مرض السكري تيغير وتيخربق هادشي ؟

الجسم ديال مرضى السكري، تيتوقف على أنه ينتج الأنسولين أو تينقص من كمية الأنسولين لي تينتج فالبنكرياس أو يولي غير قادر على أنه يستخدم الأنسولين بطريقة فعالة. ملي تيوقع هادشي ، يقدر يؤدي لعواقب وخيمة على الصحة. على سبيل المثال، الكليكوز ماتيقدرش يدخل للخلية وبالتالي كمية الكليكوز فالدم تتولي مرتفعة ، هاد الحالة سميتها ارتفاع السكر فالدم.

ملي مستوى السكر فالدم تيوصل 180mg/dl أو كثر ، الكلاوي تيحاولو يتخلصو من السكر الزايد عن طريق البول. هادشي تيخلي الشخص يتبول كثر من المعتاد. هادشي تيخلي الشخص يحس بالعطش بسباب الما لي تيخسر ملي تيتبول بزاف.

ملي الشخص تيفقد السكر لي تيخرج مع البول، را بحال تيفقد الطاقة لأن السكر ماتيبقاش متوفرللخلايا باش تستعملو أو يتخزنو. ملي تيوقع هادشي ، الشخص تيولي يحس بالتعب وتيفقد الوزن وتيولي جيعان ديما.

مشكل أخرى تيديرها ارتفاع السكر فالدم منها الرؤية متتبقاش واضحة و الالتهابات فالجلد و الجروح متتشافاش. المرأة تقدر تصاب بالتهابات فالمهبل ديالها بشكل متكرر.

ملي الجسم متيكونش عندو أنسولين كافي باش يحول السكر لطاقة، تيبدا يحرق الدهون ، هادشي تيبان خدام مزيان ولكن ملي تيحرق الدهون فوق القياس باش يحصل على الطاقة تينتج عليه الكيتونات . مستويات عالية من الكيتونات تينتج عليها حالة مرضية سميتها الحماض الكيتوني السكري و هاد الحالة تتشكل تهديد على الحياة اذا ما تعالجاتش بالزربة.

كيفاش تيتحول الكليكوز لطاقة

ملي تيدخل الكليكوز لداخل الخلية بفضل الأنسولين ، الميتوكوندريات لي فالخلية ولي تتقدر توصل لحتى ل 2000 ميتوكندرية، تدير جوج عمليات على حسب نسبة الأكسجين لي فالخلية ، هاد جوج عمليات سميتهم التنفس والتخمر.

مكونات الخلية والميتوكندريا

عملية التنفس

فهاد العملية ، الكليكوز تيتفاعل مع الأكسجين وتيعطيو غاز ثنائي أكسيد الكربون و الماء و طاقة كبيرة على شكل جزئئات ATP وحرارة.

عملية التخمر

فالتخمر، تيكون التفاعل بلا أكسجين ، فهاد العملية تتدخل الأنزيمات وتيتحول الكليكوز لثنائي أكسيد الكربون و الإيثانول وطاقة ضعيفة على شكل جزئئات ATP وحرارة .

ملي الخلايا متتلقاش الأكسجين، تتنتج الطاقة بكميات قليلة بعملية التخمر و لكن هاد العملية عندها أعراض جانبية ولي هي تكون الحمض اللبني لي تيخليك تحس بألم فالعضلات أثناء التمارين الرياضية القاسحة مثلا.

ما رأيك ؟ يمكنك إضافة تعليق. تجدر الإشارة أن التعليقات لاتعبر إلا عن أصحابها وأي تعليق يحتوي على سب أو شتم أو كلام غير أخلاقي فسيتم حذفها.


الأحرف المتبقية -1000 /1000
تم إرسال التعليق بنجاح سيظهر في الساعات المقبلة للأسف لم يتم إرسال التعليق بنجاح المرجو إعادة المحاولة لاحقا
تعليقات الزوار
لا يوجد أي تعليق